مدونة هادفة لمساعدة الشباب فى ايجاد فرص العمل المناسبة و وظائف الاحلام التى يستحقونها

آخر الأخبار

الثلاثاء، 12 مارس 2019

تأثير العقل الباطن فى قرارتنا المهنية


العقل الباطن و كيفية توجيهه من اجل ادارة الذات 
mind2
الكثير من الشباب لا يدرك حقيقة مدى قوة العقل الباطن و مدى دوره المحورى فى تغيير الكثير من افكارهم و تنتهى فى قراراتهم و بل و افعالهم التى تترتب عليها.

و فى النهاية يتسائل البعض لماذا يفشلوا رغم المجهود الذى بذلوا  بل و ربما من المهارات التى لديهم

المشكلة فى الحقيقة تكمن فى بعض الكلمات التى تخرج بشكل غير مقصود او حتى بعض الافكار نتيجة قلق طبيعى  مثلا الخوف من الفشل او عدم النجاح او حتى هواجس اخرى و لكن مع تكرار بعض الافكار و الانفعالات تصبح راسخة فى عقلك الباطن و بهذا يصبح قلق مرضي و يتبعه عدة توابع سلوكية

العقل الباطن لا يستطيع الادراك او التمييز على  الاطلاق  بين بعص الجمل او الكلمات او حتى الحروف التى تذكر و تتكرر و كذلك الافكار لا يستطيع التمييز ان كانت محض حوار امر ,  مجرد افكار ام حقائق ,

مثلا لن افشل....لن ارسب ....لن ....; الخ   فى النهاية العقل الباطن يحذف اداة الجزم لن لتصبح....افشل ,ارسب,.....


وهكذا يترسخ فى العقل الباطن هذه الافكار السلبية الغير مقصودة اطلاقأ

واحيانا تساور البعض بعض الافكار السلبية عند اقتراب موعد الامتحانات او حتى عند اقتراب حدث خاص او عام مرتبطه به بشكلا او بأخر....هذه الافكار السلبية مع تكرار التفكير بها ....تترسب فى العقل الباطن او اللاوعى لتصبح حقيقة ذهنية ثم يتم استرجاع هذه الافكار السلبية  عند موقف معين ثم تتطور هذه الرواسب الى مشاعر سلبية وربما مشاعر سلبية قاتلة ....قد تتحول اجلا او عاجلا الى سلوكيات و انفعالات سلبية غير مرغوب فيها يصعب التخلص منها.

على سبل المثال احد لاعيبة الاكروبات المشاهير فى الولايات المتحدة الامريكية الذى ينفذ قفزات شاهقة  , قد نفذها على امتداد عدة سنوات بدقة عالية دون ان تساوره اى مخاوف من السقوط و الموت ,
 فى احد المرات راوده كابوس سئ جدا بموته اثناء احدى القفزات و بدأ يحاكى الكابوس عدة مرات و هو يقظ بل و اثناء ممارسة هذه القفزات و بدأ يتحكم فيه و يسيطر عليه هاجس  سقوطه اثناء اداءه احدى العروض و بدأ يروى للمقربين عن مخاوفه  و لم تمر عدة اسابيع حتى تحقق الكابوس و بالفعل سقط اثناء احدى العروض و لقى حتفه

ولذلك ضرورة ادراكنا مدى قوة العقل الباطن وتأثيره فى افكارنا و سلوكياتنا و حياتنا 
 لابد من تعلم كيفية ادارة العقل الباطن حتى نستمتع بحياة هادئة و مواجهة هواجسنا و اسباب الخوف و الرهبة

واذا فهمنا جيدا اليات عمل العقل الباطن او اللا وعى جيدا لا شك سنستطيع اداء العديد من المهام التى كنا نعتقد انها صعبة او حتى  التى كنا نعتقد من المستحيل تنفيذها او التى كان يساورنا القلق و الشكوك حولها 

ومن هنا كان لا بد من القاء نظرة على جزء لا بأس به من العقل الباطن  فى مدونتنا و دوره فى  تغيير حياتنا و بالاخص حياتنا العملية او المهنية التى تهم الكثير وكيفية تحقيق النجاح بل التفوق و الابداع والتخلص من الجوانب السلبية التى تفقدنا الكثير فى حياتنا.

اذا فهمنا جيد العقل الباطن و الياته سنستطيع توجيهه جيدا نحو تحقيق اهدافنا بصورة عامة و المهنية و الاكاديمية بصورة خاصة 

لابد من ترسيخ الافكار الايجابية و المرتبطة بالسعادة حتى تصبح رواسخ فى العقل الباطن و من ثم ستصبح مشاعر ايجابية  وثم تتحول مع التكرار الى انفعالات و سلوكيات ايجابية مرغوب فيها و عادات مرتبطة باهدافنا الايجابية لكى نحقق ما نطمح اليه

الخلاصة ان النجاح او الفشل احيانا نتسبب به بانفسنا دون ان ندرى كيف و متى حدث و لذلك يجب ان ننتبه لانفعالاتنا و احاديثنا و افكارنا حتى لا تترسب فى العقل الباطن الاشياء الغير مرغوب فيها بل و عكس العملية لتحقيق ما نرجوه.

قريبا سنتطرق بالتفاصيل الى اهم الاليات لاعادة برمجة العقل الباطن و سوف نفهم علم البرمجة اللغوية العصبية حتى نستطيع ادارة قرارتنا العملية و الشخصية وفهمها جيدا .




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

الاكثر إهتماما